‏«الاستئناف» تؤيد إعدام قاتلي عبدالعزيز الزعتري ومبارك الرشيدي

• الحبس 20 شهرا للنائب السابق سلمان الحليلة بقضية شراء الأصوات

• الحبس 3 سنوات للمغرد عبدالله فيروز عن تهمة «إذاعة أخبار كاذبة»

أيدت الدائرة الجزائية في محكمة الاستئناف اليوم، حكم محكمة الجنايات القاضي بإعدام الشيخ «ص.الصباح» المتهم بقتل المواطن عبدالعزيز الزعتري عمدا مع سبق الإصرار والترصد.

وكانت الجريمة قد وقعت خلال شهر أبريل من العام 2022، حيث اتهم الجاني بالتوجه لمنزل المجني عليه في منطقة مبارك الكبير وإطلاق 14 طلقة نارية عليه أردته قتيلا على الفور.

وقال وكيل الورثة المحامي بشار النصار تعليقا على الحكم، بأن المحكمة لم تميز في حكمها بين شيخ أو مواطن، مبديا اعتزازه بالقضاء الكويتي النزيه تحت ظل سمو أمير البلاد.

قتلة الرشيدي

كما أيدت ذات المحكمة خلال حكم أصدرته اليوم، حكم محكمة الجنايات القاضي بالإعدام للمتهمين الأول والثاني بقضية قتل المواطن مبارك الرشيدي، وهما مواطن ومصري.

وكانت الأجهزة الأمنية كانت قد عثرت على جثة الرشيدي داخل حاوية في بر السالمي بعد أكثر من شهرين على اختفائه، وتم اتهام صديقيه المواطن والمصري بقتله بمخيم في منطقة كبد ونقل جثته وحرق الخيمة، قبل أن يغادر الأخير إلى بلاده.

شراء أصوات

من ناحية أخرى، قت ذات المحكمة بالحبس سنة و8 أشهر للنائب السابق سلمان الحليلة وآخرين يعملون في حملته الانتخابية، وذلك عن تهم تتعلق بشراء أصوات انتخابية.

وكان المتهم قد استأنف حكم محكمة الجنايات القاضي بحبسه وبقية المتهمين لمدة سنتين مع الشغل والنفاذ، وقد قام بتسليم نفسه خلال نظر دعواه أمام محكمة الاستئناف.

أخبار كاذبة

وقضت المحكمة ذاتها خلال حكم أصدرته اليوم، بالحبس 3 سنوات مع الشغل والنفاذ للمغرد عبدالله فيروز، حيث ألغت حكم محكمة الجنايات بحبسه 5 سنوات مع الشغل والنفاذ.

وكانت النيابة العامة قد حققت مع المتهم بتهمة ‏«إذاعة أخبار كاذبة» على خلفية تغريدات دونها بحسابه في منصة «x».

اقرأ موضوعا متصلا

اقرأ موضوعا متصلا

اقرأ موضوعا متصلا

اقرأ موضوعا متصلا

اقرأ موضوعا متصلا

اقرأ موضوعا متصلا

اقرأ موضوعا متصلا

اقرأ موضوعا متصلا

اقرأ موضوعا متصلا

 

أرسل الخبر إلى صديق أو انشره بمواقع التواصل الاجتماعي عبر أحد هذه الخيارات:

شاهد أيضاً

«المدنية» تلزم شركة طيران بتعويض أسرة كويتية 4000 دينار

• ملا يوسف: ألغت رحلة عودتهم بذريعة عدم توفر أماكن في الطائرة قضت الدائرة المدنية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *