العسكري السوري توفى بطلق خاطئ خلال التدريب ولم ينتحر

مصدر لـ «جرائم ومحاكم» : تسجيل بلاغ انتحار كان إجراء أولي من قبل مخفر تيماء

أوضح مصدر لـ «جرائم ومحاكم» أن ما أشيع عن انتحار عسكري سوري عار عن الصحة تماما، مشيرا إلى أنه توفي بالخطأ خلال تدريبات عسكرية أجريت صباح اليوم داخل اللواء 35 مدرع.

وأشار المصدر إلى أن العسكري توفي بطلق ناري خرج من سلاحه بالخطأ مرجحا أن يكون الطلق عالقا وخرج فجأة ناحية قصبته الهوائية، لافتا إلى أن زملاءه لاحظوا أنه كان مرهقا قبل الحادثة.

وأكد أن زملاء العسكري يشهدون له في الأخلاق والتزام الدين ودوام الصلاة، مشددا على أنه لا يمكن أن يقدم على الانتحار.

وحول التقرير الأمني الذي أشار إلى تسجيل مخفر تيماء لبلاغ انتحار في الواقعة وحصلت «جرائم ومحاكم» على نسخة منه، أوضح المصدر أن التصنيف القانوني الأولي لمثل هذه الحوادث عادة ما يكون انتحار أو جناية قتل لاسيما وأن الطلقة تخرج من ذات سلاح المتوفي، مشددا على عدم صحة ما تردد عن انتحار العسكري وأن وفاته حدثت نتيجة عيار ناري خرج بالخطأ خلال التدريب.

 

جثة شهيد الواجب بإذن الله مغطاة وفي انتظار الطب الشرعي
جثة شهيد الواجب بإذن الله مغطاة وفي انتظار الطب الشرعي

 

أرسل الخبر إلى صديق أو انشره بمواقع التواصل الاجتماعي عبر أحد هذه الخيارات:

شاهد أيضاً

النيابة: حجز مواطن أذاع أخبارا كاذبة من شأنها الإضرار بمصالح البلاد

• قام بعمل عدائي ضد السعودية ونشر معلومات تروج لمنظمة إرهابية أمرت النيابة العامة بحجز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *