النيابة تُشّبه «داعش» بجحور ظلام .. وتطالب بإعدام مفجري «الصادق»

«الجنايات» أرجأت الدعوى إلى بعد غد لمثول شهود نفي .. وتقديم مرافعة المدعين بالحق المدني

نظرت محكمة الجنايات برئاسة المستشار محمد الدعيج اليوم قضية تفجير مسجد الصادق، وأرجأتها إلى بعد غد الثلاثاء لتقديم مرافعة المدعين بالحق المدني، ولمثول شهود نفي في الدعوى.

وشددت المحكمة على نيابة التنفيذ الجنائي والتعاون الدولي بتكليف الإدارة العامة للمؤسسات الاصلاحية بتهيئة كافة السبل لمنح حق لقاء المتهمين بمحاميهم.

وتخللت الجلسة تقديم ممثل النيابة العامة لمرافعة انتهى فيها بطلب توقيع أقصى عقوبة على المتهمين والمتمثلة في الإعدام شنقا على المتهمين الرئيسيين، مشددا على أن أياديهم اقترفت ذنبا عظيما من خلال استهداف أبرياء وهم داخل بيتا من بيوت الله.

وأشار ممثل النيابة إلى أن المتهمين انضموا إلى تنظيم داعش الإرهابي ونفذوا أجندة من أجنداته الإرهابية داخل الكويت، وقدم عرضا مرئيا عن الحادث، مشبها هذا التنظيم بجحور الظلام التي لا تنتمي إلى الإسلام بشيء.

من ناحيتهم حضر محامو ورثة المجني عليهم وطالبوا مجددا بتوقيع أقصى عقوبة على المتهمين وبإرجاء الدعوى لتقديم دفوعهم حول المطالبات المادية، أما محامي المتهم جراح نمر فطلب حضور شهود نفي يثبتون أن دوره اقتصر على اعطاء مركبته للمتهم الأول للقيام بأعمال خيرية لا غير.

 

أرسل الخبر إلى صديق أو انشره بمواقع التواصل الاجتماعي عبر أحد هذه الخيارات:

شاهد أيضاً

«الجنح» تبرئ مواطنة من «خيانة أمانة» شركة سيارات بمركبة مؤجرة

• المحامي الأحمد: المركبة حجزت وبيعت في مزاد بناء على حكم قضائي برأت محكمة الجنح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *