حريق مأساوي يداهم عمارة في «المنقف» ويودي بحياة 49 شخصا

توفي 49 شخصا وأصيب 56 آخرين جراء حريق مأساوي اندلع فجر اليوم بعمارة مخصصة كسكن للعمال في منطقة المنقف.

تعزية

وبعث صاحب السمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد ببرقيات تعزية إلى أسر وأهالي ضحايا الحريق، موجها بالوقوف على أسبابه ومحاسبة المسؤولين عنه تجنبا لتكراره مستقبلا.

كما بعث سمو ولي العهد الشيخ صباح الخالد ببرقيات تعاز لأسر ضحايا حريق المنقف المؤسف، ضمنها سموه خالص تعازيه وصادق مواساته.

فريق تحقيق

من جهتها، ذكرت النيابة العامة بأنها باشرت إجراءات التحقيق بالواقعة، مشيرة إلى أنها شكلت فريقا من أعضاء نيابتي الأحمدي ومبارك الكبير بادر بالانتقال إلى مكان الواقعة لمعاينته والانتقال إلى المستشفيات المناظرة المتوفين وسؤال المصابين.

وأضافت النيابة بأنه تم ندب الإدارة العامة للأدلة الجنائية والطب الشرعي لاتخاذ ما يلزم، مضيفة بأنه يجري استكمال إجراءات التحقيق للوقوف على أسباب الحادث والمتسببين فيه.

وثمنت الجهود المبذولة من جهات الدولة المعنية وتحديدا وزارة الداخلية وقوة الإطفاء العام ووزارة الصحة وتعاونها الحثيث مع النيابة في إنجاز مهامها.

سكن عمال

بدورها، ذكرت قوة الإطفاء العام بأن الحريق اندلع في عمارة تستغل كسكن للعمال، مشيرة إلى أنه تمت مكافحة حريقها والسيطرة عليه وإنقاذ عدد كبير من سكانها المحتجزين.

مخالفات

وأفاد مدير إدارة تحقيق حوادث الحريق في قوة الإطفاء العام العقيد سيد الموسوي، بأن سبب المأساة يعود إلى تركيب قواطع ووضع اسطوانات غاز طبخ كثيرة في الطابق الأرضي وصعود الدخان عبر درجين إلى الأعلى بدلا من خروجها، ما ساهم بانحشار العشرات من السكان، مشيرا إلى أن غالبيتهم كانوا نائمون وتوجهوا نحو الشبابيك بهلع.. ما أدى إلى حدوث تدافع.

ولفت الموسوي إلى أن غرفة العمليات تلقت بلاغا في الحريق تمام الساعة 4:23 فجرا، وهرعت 5 فرق إطفاء للتعامل معه، مضيفا بأن المطالعة الأولية تشير إلى عدم وجود شبهة جنائية، وسيتم الانتهاء من التقرير النهائي حول سبب اندلاع النيران خلال يومين.

تحفظ

من ناحيته، أمر وزير الداخلية الشيخ فهد اليوسف بالتحفظ على صاحب العمارة وحارسها لحين التأكد من مسؤوليتهما عن الحادثة وارتفاع عدد الوفيات، نظرا لاحتواء البناية على عدد كبير من السكان بما يجاوز طاقتها الاستيعابية بالمخالفة للقانون.

وفيما تفقد اليوسف المصابين في المستشفيات واطلع من المسؤولين في وزارة الصحة على أوضاعهم الصحية، أعلن عن بدء حملات مخصصة للتفتيش على تكدس العمالة في العمارات السكنية وإزالة مخالفات العقارات ابتداء من غد دون إنذار.

جناية

وأفاد مدير إدارة الإعلام الأمني في وزارة الداخلية العميد ناصر أبو صليب، بأنه تم تصنيف القضية الخاصة بهذه الحادثة من «جنحة حريق» إلى «جناية حريق».

تأهب صحي

من جهتها، أكدت وزارة الصحة بأن المنشآت العلاجية في حالة تأهب واستعداد تام لتقديم الخدمة الصحية في مثل هذه الأحداث الطارئة، مشيرة إلى أنها تعاملت مع الحادثة منذ لحظاتها الأولى وفق الخطط المرسومة وفي ظل تفعيل خطة الطوارئ.

وأفادت «الصحة» بأن أقسام المستشفيات العامة تعاملت مع 56 إصابة نتيجة الحريق، وزعت على مستشفيات العدان ومبارك والفروانية وجابر والجهراء.

وأضافت بأن هناك 41 إصابة دخلت إلى أجنحة الباطنية والجراحة والعظام، وتنوعت ما بين اختناق وضيق تنفس وتسمم باستنشاق غاز الدخان «أول أكسيد الكربون» وحروق وسقوط من علو وكسور.

وأشارت «الصحة» إلى أن 9 إصابات تتلقى العلاج في وحدات العناية المركزة، فيما تم التصريح بخروج 11 حالة من المستشفيات بعد تلقيها العلاج واستقرار حالتها.

ونوهت إلى أن الفرق الطبية تدخلت سريعا وعالجت 11 حالة في موقع الحريق، ونقلت 4 وفيات إلى المستشفيات، فيما بلغ عدد الوفيات في الموقع 45 حالة، ليصبح إجمالي حالات الوفاة 49 حالة.

 

رجال الإطفاء خلال تعاملهم مع الحريق
العمارة بعد إخماد نيرانها
رجال الأدلة الجنائية في موقع الحادثة
أضرار مادية سببها الحريق
جانب من موقع الحادثة
اسطوانات غاز كثيرة ساهمت بانتشار الحريق سريعا
إنقاذ أحد المصابين عبر سلم الإطفاء
اليوسف يوجه بالتحفظ على مالك وحارس العمارة
.. وخلال زيارة تفقدية لأحد المستشفيات
وكيل وزارة الداخلية الفريق الشيخ سالم النواف يتفقد المصابين في أحد المستشفيات

 

أرسل الخبر إلى صديق أو انشره بمواقع التواصل الاجتماعي عبر أحد هذه الخيارات:

شاهد أيضاً

وفاة طفلة كويتية وإصابة خادمة بحريق منزل في «القصر»

بحادثة مأساوية، توفيت طفلة كويتية تبلغ 7 أعوام وأصيبت خادمة جراء حريق اندلع هذا المساء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *